في امسية رمضانية .. “الصحفيين العمانية” تقيم حفل الإفطار السنوي وتكرم أعضاء المجلس السابق

في امسية رمضانية
“الصحفيين العمانية” تقيم حفل الإفطار السنوي وتكرم أعضاء المجلس السابق
وزير الإعلام: الجمعية هي بيت الإعلاميين ويعول عليها الكثير في مجال التدريب والتأهيل
– رئيس الجمعية : سنبذل الجهد والعطاء لتكملة إنجازات أعضاء المجالس السابقة

مسقط/ أقامت جمعية الصحفيين العمانية حفل الإفطار السنوي في فندق سندس روتانا بحضور معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام وعدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة والصحفيين والإعلاميين بالسلطنة.
وخلال الأمسية الرمضانية تم تكريم أعضاء مجلس الإدارة السابق تقديرا لجهودهم خلال المرحلة الماضية في إدارة الجمعية .
كما تضمنت فقرات الحفل قصيدتين شعريتين وطنيتين للطفل يزيد بن عبدالله البلوشي الفائز بالمركز الثاني في مسابقة شاعر المليون إلى جانب فقرة إنشاد دينية.

وأكد معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام أن وزارة الإعلام على شراكة إستراتيجية مع جمعية الصحفيين العمانية التي تعتبر حاضنة لكل الإعلاميين في السلطنة.

وقال للصحفيين عقب الحفل إن الجمعية هي بيت الإعلاميين في السلطنة وبالتالي يعول عليها الكثير في مجال تدريب وتأهيل الإعلاميين مهنيا وفنيا والارتقاء بمستوياتهم.

وأضاف معاليه: “نحاول عبر برامج جمعية الصحفيين العمانية وعبر الكثير مما تقدمه الجمعية أن نكون مساندين و داعمين لها لتؤتي الجهود المبذولة ثمارها وتنعكس على مستوى الإعلام العماني ، ونحن في وزارة الإعلام على تواصل دائم مع جمعية الصحفيين والكثير من البرامج التدريبية من الجهتين تنبثق من الشراكة بين المؤسسة الحكومية ومؤسسة المجتمع المدني، وهذه العلاقة المترابطة من شأنها تطوير العمل الإعلامي وهذا هو المؤمل في قادم الأيام”.

من جانبه قال الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية إن هذا التجمع وإقامة حفل الإفطار يعتبر سنة طيبة ، يجتمع فيها الصحفيون وعدد من أصحاب المعالي والسمو والسعاده مؤكدا أن الهدف من هذه اللقاءات التعارف وتبادل الأفكار والآراء وهي لقاءات أخوية أكثر من كونها رسمية وفرصة لمناقشة الأمور المتعلقة بالإعلام والعمل الإعلامي.

ووجه الدكتور العريمي الشكر والتقدير لأعضاء مجلس الإدارة السابق للجمعية لما قدموه للجمعية من جهد مقدر ،مشيرا إلى أن المجلس الجديد وخلال هذه السنة والسنة القادمة سوف يواصل العمل لخدمة الجمعية وأعضائها سائلا المولى التوفيق والسداد خلال الفترة القادمة”.
وفيما يتعلق بالموقع الإلكتروني قال الدكتور محمد بن مبارك العريمي أن موقع الجمعية لا يعتبر جديدا، إنما قمنا في مجلس الإدارة بإعادة تفعيله وتجديد محتواه بشكل كامل ليكون متاحا للجميع من الأعضاء وغيرهم، ومن خلال الموقع ومنصات التواصل الإجتماعي المختلفة نستطيع أن نقدم ما تقوم به الجمعية، وسيكون الموقع بوابة الجمعية مع نظيراتها من جمعيات الصحفيين العربية والدولية، موضحا في ذات الوقت
أن الموقع ومنصات التواصل ستساعد على إبراز مناشط الجمعية المختلفة، وبالتالي مع مرور الأيام ستكون بنكا للمعلومات والصور يستطيع كل إنسان أن يرجع لها وقتما شاء، لتكون مرجعا للصحفيين ومعينا لهم، كما سيزود الموقع يوميا بمقالات الكتاب الصحفيين وموادهم الإخبارية حول أبرز ما يدور في البلد، كما سيتضمن أشرطة بصرية تعرض مناشط الجمعية”.وأهم الأحداث المحلية.