جمعية الصحفيين العمانية تُكرم المشاركين في تغطية الأنواء المناخية

 

كرمت جمعية الصحفيين العمانية اليوم المشاركين في تغطية الأنواء المناخية الإعصار/ مِكونو / الذي تأثرت به محافظتا ظفار والوسطى.

 

رعى حفل التكريم معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية الذي عبر عن شكره وتقديره لكافة وسائل الإعلام والإعلاميين والصحفيين الذين شاركوا في تغطية الانواء المناخية لما بذلوه من جهود طيبة لخدمة وطنهم.

 

كما شكر جمعية الصحفيين العمانية لتكريمها المشاركين من الإعلاميين والصحفيين في تغطية الأنواء المناخية الإعصار

/ مِكونو / الذي تأثرت به محافظتا ظفار والوسطى.

 

من جانبه القى الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس جمعية الصحفيين العمانية كلمة أشاد فيها بالجهود المخلصة التي قدمها الإعلاميين والصحفيين المشاركين في تغطية الانواء المناخية .. مؤكدًا أنهم قدموا صورة ناصعة تعكس صورة الإعلام العماني الذي خط ملامحه الأولى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه/ منذ بدايات فجر النهضة المباركة.

 

من ناحيته أكد مؤيد اللامي رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين في كلمة له أن السلطنة تحظى باحترام الجميع بسبب تسامح الإنسان العماني مشيرًا الى أن السلطنة فتحت أبوابها للعالم لحل مشاكله العديدة.

 

 

وقد أقيم الحفل بمجمع جراند مول بالغبرة وبلغ عدد المكرمين /33/ صحفيًا من أعضاء الجمعية الذين كان لهم دور فعال في تغطية الأنواء المناخية.

 

ويأتي هذا التكريم تقديرًا من جمعية الصحفيين العمانية للصحفيين والإعلاميين لما بذلوه من جهود طيبة ومقدرة في سبيل نقل الصورة الحقيقية خلال فترة مرور الإعصار / مكونو / بمحافظة ظفار.

 

وقد أعد بهذه المناسبة معرضًايضم  100 صورة ضوئية التقطتها عدسات المصورينالصحفيين خلال الأنواء المناخية.

 

حضر الحفل سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام وعدد من أعضاء مجلس إدارة جمعية الصحفيين وجمع من الصحفيين والإعلاميين من مختلف وسائل الإعلام بالسلطنة.