خبر مشاركة الجمعية في المؤتمر الدولي ” الإعلام والتواصل الإنمائي ” بمدينة إفران المغربية

قدمت جمعية الصحفيين العمانية ورقة عمل أمام المؤتمر الدولي ” الإعلام والتواصل الإنمائي ” الذي تنظمه الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي إلى جانب عدد من الجامعات والمؤسسات العلمية المغربية في ، وتناولت ورقة الجمعية أمام المؤتمر الذي يأخذ مكانه بمدينة إفران المغربية ، تناولت “الإعلام العماني – التنمية والتمكين وقدمها الإعلامي يوسف بن عبدالكريم الهوتي رئيس لجنة الحريات والتعاون الدولي بالجمعية ، حيث تضمنت الورقة طبيعة الإعلام التنموي في سلطنة عمان ودوره في تعزيز المواطنة وإبراز الإنجازات التي تحققت على كافة الصعد خاصة ما يتعلق ببناء الإنسان العماني وتحفيزه من أجل المشاركة الجادة في بناء الدولة العصرية ، والعمل على إبراز دور الدولة في توسيع مظلة التعليم التي شملت كافة أرجاء سلطنة عمان ، إلى جانب نشر الخدمات الصحية عالية المستوى في كافة محافظات البلاد ، ودور الإعلام في إبراز منجزات النهضة العمانية على كافة المستويات ، كما تطرقت الورقة العمانية إلى الجهود التي بذلها جلالة السلطان قابوس طيب الله ثراه في بناء الدولة العصرية ، وتأسيس المؤسسات التشريعية والرقابية ، في إطار توسيع دور المواطنين في صنع القرار والمساهمة الجادة في بناء ألدولة ، وتطرقت الورقة إلى نجاح الإعلام العماني في بناء اللحمة الوطنية ، وتعزيز الهوية ، وإبراز منجزات الدولة ، والمحافظة عليها ، وتطرقت ورقة الجمعية إلى طبيعة مساهمة الإعلام التنموي العماني في إقناع المواطنين وتحفيزهم للمشاركة الجادة في اختيار ممثليهم في مجلس الشورى ، والمؤسسات الأخرى كالمجالس البلدية وغرفة تجارة وصناعة عمان ومؤسسات المجتمع المدني بالاقتراع المباشر ، وهي جهود حققت نجاحات واضحة طوال سنوات النهضة المباركة في إطار توسيع المشاركة الشعبية في صنع القرار ، والمساهمة في ترسيخ دولة القانون والمؤسسات ، كما طرحت ورقة جمعية الصحفيين العمانية أمام المؤتمر مفاهيم الإعلام التنموي العماني في بناء الشخصية العمانية التي تعتز بثقافتها ، وحضارتها وقيمها النبيلة وتوحيد الجهود في النهوض بالوطن أرضًا وشعبا ، والعمل على مواجهة كافة التحديات ، والسير بالبلاد نحو مزيد من التقدم والازدهار ، من جانبها قدمت الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي ورقة تتحدث عن دور مراكز إعلام المنظمات الدولية في خدمة العمل الإنساني والتنموي.. منظمة التعاون الإسلامي أنموذجا” قدمها مدير إدارة الإعلام بالأمانة العامة، الأستاذ وجدي سندي.
حيث استعرض آليات عمل المراكز الإعلامية في المنظمات الدولية ودورها في إنتاج المحتوى الجامع لعمل المنظمة وفق الأهداف الإنسانية والتنموية في نطاقها الجغرافي، والتعريف بها بناء على قواعد التواصل مع وسائل الإعلام في الدول الأعضاء للتعريف بعمل المنظمة وجهودها وأهدافها وإبراز أدوارها، والصعوبات التي تواجهها المراكز الإعلامية بالمنظمات الدولية للقيام بواجبها.
وخرج المؤتمر الذي ساهم في إعداده ، مختبر الدراسات الأدبية واللسانية وعلوم الإعلام والتواصل بكلية الآداب والعلوم الإنسانية فاس سايس جامعة سيدي محمد بن عبد الله والأكاديمية الدولية لتنمية الإعلام والاتصال بالشراكة مع الجماعة الترابية لإفران(المجلس البلدي)، على مدى يومين بتوصيات سيتم توزيعها على كافة المؤسسات العلمية العربية والإسلامية والمؤسسات الإعلامية المعنية بتطوير العمل الإعلامي في الوطن العربي والعالم الإسلامي ، وشارك في المؤتمر نخبة من المختصين والأساتذة الباحثين والإعلاميين والفاعلين في ميدان التنمية من المغرب ودول عدة عربية وإسلامية ، وأكد المشاركون الدور الفاعل للمملكة المغربية، عضو منظمة التعاون الإسلامي، إقليميًّا وعالميًّا، ولما لها من إسهامات رائدة في ميدان التنمية الاقتصادية، والاجتماعية، والبشرية، والإعلامية والتواصلية، من خلال مساهمتها التنموية في الدول العربية والأفريقية..
وقد جاء موضوع المؤتمر لتعميق الوعي بنشر المعرفة وتطوير رأس المال البشري في مجال التواصل والإعلام ، وحث الدول العربية والإسلامية على تعزيز دور الإعلام والاستفادة القصوى من الأدوات التي توفرها التكنولوجيا لتوسيع مشاركة الشباب في تقديم وجهات نظرهم ، وأفكارهم بما يسهم في تنمية المجتمعات العربية ، والاستفادة من طاقات الشباب في عملية البناء والتنمية المستدامة.

شاهد أيضاً

زيارة المنسقات الاعلاميات بمدارس ولايتي سمائل وبدبد بمحافظة الداخلية إلى جمعية الصحفيين العمانية.

قام وفد المنسقات الاعلاميات بمدارس ولايتي سمائل وبدبد بمحافظة الداخلية اليوم بزيارة الى جمعية الصحفيين …