اجتماعات الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية تحدد البرنامج القادم وتقنية الفيفا والاعلام الحديث

الدول المترشحة لمونديال 2026 تعرض امكانياتها
اجتماعات الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية تحدد البرنامج القادم وتقنية الفيفا والاعلام الحديث

رسالة بروكسل ـ عبدالله الوهيبي
تصوير ــ طالب الـوهيبي

بدأت صباح امس في العاصمة البلجيكية ــ بروكسل ــ اجتماعات المؤتمر العام للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الواحد والثمانون، والذي تشارك السلطنة فيه ممثلة بجمعية الصحفيين العمانيين ( لجنة الاعلام الرياضي ) بوفد يرأسه سالم بن حمد الجهوري رئيس لجنة الاعلام الرياضي وسالم بن سليم الحبسي نائب الرئيس وأحمد الكعبي عضو اللجنة .

 الاجتماع بدأ بكلمة القاها جياني ميرلو رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية رحب فيها بالحضور وبجميع المشاركين في اجتماعات المؤتمر العام للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الواحد والثمانون ، وتمنى ان يكون الاجتماع ناجحا ويخرج باالنتائج الجيدة والتوصيات والقرارات التي تخدم مسيرة الصحافة الرياضية بشكل عام .

 بعـدها تم عرض مجموعة من الملفات التي تقدمت بها عدد من الدول لطلب استضافة بطولة كأس العالم القادمة 2026 ، والتي كان من بينها ملف المغرب ، حيث قدم رئيس الملف المغربي امام الحضور شرحا تفصيلا  كاملا عن أهم المدن التي سوف تحتضن مباريات بطولة المونديال القادم 2026 في حالة فوز المغرب ، وأكد انه في حالة نجاح المغرب في الفوز بطلب الاستضافة فأن ذلك الأمر سوف يكون نجاحا كبيرا للمغرب كدولة على المستوى الرياضي و الاقتصادي والاجتماعي ، وأشار بأن الشعب المغربي يتنفس ويعشق لعبة كرة القدم كثيرا ، بالإضافة الى ذلك فأن المشاركين والحضور فيها سوف يستمتعون بتواجدهم في المغرب التي ذكر عنها بأنها تتمتع بموقع جغرافي جيد وطبيعة ساحرة أكثر من رائعة ، كما أوضح رئيس  الملف المغربي انه في حالة فوز بلاده بالاستضافة فأن ذلك بطبيعة الحال سوف يمثل نقطة تحول للمغرب في عدد من المجالات الأخرى .

بعدها قدم ممثل الملف الموحد الأمريكي المكسيكي الكندي طلب الاستضافة لمونديال القادم 2026  حيث ركز الملف على العائد من الارباح من خلال النجاح الذي سيتم تحقيقه من حيث استضافة الدول الثلاث استضافة ذلك الحدث العالمي ، حيث أشار بأنها ستكون الأعلى على مر التاريخ ، وأيضا على مستوى المتابعة والحضور الجماهيري الأعلى على مر البطولات السابقة ، كما ركز الملف على التنوع الكبير الذي سيلقاه المتابع والمشاركين فيه كونه سيتنقل ما بين هذه الدول الثلاث ، وبالتالي ستكون فرصة لهم للاستمتاع فيها والاطلاع على تضاريسها واجؤاها الطبيعية بشكل عام .

ايضا استعرض الاتحاد الدولي لكرة القدم خلال جلسات الامس الاسباب الفنية التي ادت الى استخدام التقنية المصورة في المباريات بهدف اتاحة الفرصة اما حكام المباريات اتخاذ القرارات السليمة .

كما استمع المشاركون الى اهمية استخدام وسائل الاعلام الرقمي في عالم الصحافة الرياضية من خلال 4 مختصين في وسائل الاعلام الحديث .
  كما عقدت تزامنا مع اجتماعات المؤتمر العام للاتحاد الدولي للصحافة الرياضية الاجتماع القاري الاسيوي الذي تم فيه مناقشة بحث عدد من المواضيع التي كان من بينها استعراض طلب استضافة السلطنة للدورة التدريبية القادمة للاتحاد الاسيوي لتقام في محافظة ظفار في يوليو القادم لتقام تزامنا مع مباريات بطولة كاس الاتحاد الاسيوي لكرة اليد ، الى جانب تحديد موعد عقد  الاجتماع القادم الكونجرس للاتحاد الاسيوي ليقام في السعودية في نهاية شهر سبتمبر بداية أكتوبر القادمين ، كما تم اعتماد تقرير الرئيس وتقرير الأمين العام والأمين المالي للاتحاد الاسيوي .

 وفي الاجتماع القاري تم اعتماد اقامة عدد 8 دورات تدريبية في العام الحالي 2018       واعتماد التقارير لأربع دورات عمل تدريبية أقامها الاتحاد الاسيوي خلال الفترة السابقة .

الى جانب الإعلان عن تفعيل الموقع الالكتروني الاسيوي للصحافة الرياضية ، وتقليص عدد اللجان واعتماد عدد 7 لجان رئيسية فقط وانشاء لجنة للمرأه .

كما تقرر تحديد يوم 21 يناير القادم 2019 لإقامة احتفالية توزيع الجائزة الدولية للأعلام الرياضي للاتحادين الاسيوي والدولي لتقام في مدينة لوزان السويسرية ، على أن تقام احتفالية النسخة التي بعدها في يناير عام 2020 في مدينة لندن  ، وتحديد عقد اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي ليكون في دولة قطر يومي 31 أكتوبر والأول من نوفمبر القادمين ، بالإضافة الى عقد اجتماع للجنة التحكيم للاتحاد الدولي لتوزيع الجوائز يومي 2 و3 نوفمبر القادم ، ومناقشة  عقد الاجتماع القادم للاتحاد الدولي الكونجرس وحفل توزيع الجوائز في مدينة لوزان السويسرية في يناير القادم2019 .

 كما تم تكريم عدد من الشخصيات التي قامت بمجهودات مجيدة خلال الست الأشهر الماضية وهم السعودي محمد الشيخ نائب رئيس الاتحاد الاسيوي و القطري أحمد الكواري نائب رئيس الاتحاد الاسيوي والباكستاني أمجد ملك الأمين العام للاتحاد الاسيوي واللبناني إبراهيم دسوقي عضوا المكتب التنفيذي وهلن عضوه بالمكتب التنفيذي بالاتحاد الاسيوي وريمون من الاتحاد الاسيوي .