حصن وسياج تفخر بكم عمان

ناصر بن حمد العبري
عندما أمر مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه بتشكيل لجنة وزارية لتقييم الأضرار التي تعرضت لها منازل المواطنين وممتلكاتهم المختلفة في المحافظات التي تأثرت مباشرة بمركز الحالة المدارية للاعصار شاهين
ووجه جلالته بضرورة الإسراع في إصلاح البنية الأساسية التي تضررت نتيجة هذه الأنواء، وسرعة إعادة الخدمات الأخرى المتضررة ، هرعت جميع أجهزة الدولة ومسئوليها وجنود بواسل لتنفيذ التعليمات وإعادة الامور إلى نصابها وإلى ما كانت عليه وهنا نتحدث عن الدور الأكبر للأجهزة المعنية التي سجلت باحرف من نور صور مشرفة لمعنى الوطنية والفداء من أجل الوطن ، و نتحدث هنا عن جهود الأجهزة الأمنية العمانية التي لابد أن نقف لها وقفة تحية واجلال ولرجالاتها الهمام البواسل جنود يعملوا خلف كواليس وسائل الإعلام حملة الأمانة والسياج القوى المتين حملوا على عاتقهم منذ بزوغ عصر النهضة المباركة مع شرطة عمان السلطانية و الجيش العماني ، اننا نعلم جيدا ان هناك أدوار منوطة بتلك الأجهزة اهمها الامن والحماية وهذا واجبهم ودورهم المنوط بهم ، ولكنني هنا أتحدث عن المواقف البطولية لهم في الازمات الاستثنائية التي تمر بنا من حين لآخر وآخرها الإعصار شاهين الذي خلف وراءه اضرارا جسيمة لحقت بالممتلكات العامة والخاصة ، لقد شاهدنا صورا مشرفة من هنا وهناك لهؤلاء الابطال ترفع الهامات و تجعلنا نفخر بهم ، فقد نفذ طيران شرطة عُمان السلطانية عمليات كثيرة شاهدنا بعضها سواء في النشرات الإخبارية او مواقع التواصل تنوعت بين إسعاف وإنقاذ وإخلاء ونقل أشخاص، جميعها تدعوا للفخر والعزة بهؤلاء الرجال البواسل ، كما قامت اللجنة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة بإعادة الخدمات الأساسية وإصلاح الأضرار وتقديم العون والمساعدة للمواطنين والمقيمين في الولايات المتأثرة بالحالة المدارية وشاهدنا رجال قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية وهيئة الدفاع المدني والإسعاف والقطاعات المدنية الأخرى، انتشارهم في جميع الولايات المتأثرة بالحالة الجوية لتنفيذ عمليات البحث والإنقاذ وتقديم العون والمساعدة لجميع المتضررين وفتح الطرق وإزالة العوائق عنها، ومن الصور البطولية تلك التي رايناها خلال انقطاع التيار الكهربائي بولاية السويق عندما قامت مظلات عُمان في الجيش العماني بتوفير صهاريج البنزين لشركة كهرباء مزون بولاية السويق وتزويد المولدات الكهربائية بالبنزين للاستفادة منها في محطات المراكز الصحية ومحطات المياه ومحطات الاتصال، إضافة إلى محطات تعبئة الوقود، ولمنازل المواطنين لحين إعادة التيار الكهربائي ، وحري بنا أن نتحدث عن المهمة البطولية التي نفذها سلاح الجو السلطاني لنقل وتوزيع المؤن الضرورية اللازمة والمواد الغذائية للمواطنين والمقيمين بالمناطق المتضررة بولايات محافظتي شمال وجنوب الباطنة وذلك بإسناد من الجيش السلطاني العماني و الهيئة العمانية للأعمال الخيرية ضمن الجهود الوطنية التي تقدمها قوات السلطان المسلحة وتسخيرها لمقدراتها وإِمكاناتها الوطنية كما شاهدنا جهود الجيش العماني في شق وتمهيد وإعادة فتح الطرق المتضررة بمحافظة شمال الباطنة من أجل إعادة الحركة المرورية بين المناطق المتأثرة جراء تأثرها بالحالة المدارية التي شهدتها السلطنة
انني اعلم جيدا أن كلمات الشكر والاطراء لا تفي بحق هؤلاء الرجال في هذا المقام ولكن لابد أن نقول لهم شكرا من الاعماق لقد كفيتم ووفيتم يا أبناء عمان البواسل واعلموا جيدا ان كل مواطن على أرض عمان الطيبة من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها يفخرون بكم وبانجازاتكم العديدة وتضحياتكم المشهودة في كافة الميادين ودائما انتم الحصن الحصين والامن والأمان الذي ننعم به تحت التوجيهات والقيادة الحكيمة للمقام السامي لمولانا وقائدنا المفدى جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ، حفظ الله عمان وشعبها الأبي

شاهد أيضاً

تسعيرة الوقود معادلة غير مفهومة!!..

الإعـلامي/ محمد بن خميس الحسني alhassani60536@gmail.com “عـزف عـلى وتـر مقـطـوع”.. تسعيرة الوقود معادلة غير مفهومة …