الاتحاد الدولي للصحفيين يشيد بجاهزية السلطنة لاستضافة “الكونغرس”

“جمعية الصحفيين” تبارك إنشاء لجنة محافظتي الظاهرة والبريمي وتعتمد تشكيل فريق لدراسة لائحة العضوية

مسقط –
عقد مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية صباح أمس الأول ( الأحد) اجتماعا ناقش فيه العديد من المواضيع وتوجهات المرحلة القادمة من الفعاليات والبرامج والمشاركات المحلية والخارجية خاصة تلك الجوانب المتعلقة باستعدادات الجمعية لاحتضان فعاليات مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين ( الكونغرس).

واستمع المجلس خلال اجتماعه الشهري الذي ترأسه الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس الجمعية وبحضور عدد من أعضائه لشرح مفصل من قبل سالم ين حمد الجهوري نائب رئيس الجمعية عن نتائج الزيارة التي قام بها أنطوني بلانجر الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين والهاشمي النويرة مستشار الاتحاد الدولي للصحفيين وما خرجت به الزيارة من نتائج وانطباعات طيبة أكدت على جاهزية الجمعية لتنظيم هذا الحدث الإعلامي العالمي والذي من المتوقع أن يشارك به أكثر من ٣٥٠ صحفيا وإعلاميا يمثلون الاتحادات والنقابات الصحفية على مستوى العالم.
وأوضح الجهوري بأن وفد الاتحاد الدولي للصحفيين وقف على استعدادات الجمعية للاستضافة من حيث مكان انعقاد المؤتمر والذي سيكون بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض إلى جانب مكان إقامة الوفود المشاركة والفعاليات والمناشط المصاحبة للمؤتمر.

وأكد الجهوري ترحيب الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين بإقامة هذه الفعالية على أرض السلطنة مشيدا بالاستعدادات والتسهيلات التي وفرتها الجمعية لانجاح هذا الحدث المهم مبديا ارتياحه لما وجده من ترحيب وتجاوب من قبل المسؤولين والمعنيين في السلطنة.

في نفس الإطار بحث المجلس وضع اللجان الإدارية والإشرافية التي تم تشكيلها وتتكون من مجموعة فرق ومنها الفريق الفني والفريق المالي والفريق الإداري والفريق الإعلامي وفريق التنسيق وفريق العلاقات العامة وفريق التسويق وفريق الفعاليات منوها بالدور الذي ستضطلع به هذه الفرق خلال المرحلة القادمة ودعوة الأعضاء للمساهمة والمشاركة في الإعداد والتنظيم لهذه الفعالية عبر الانضمام لهذه الفرق .
وبارك المجلس إعلان تشكيل لجنة الجمعية في محافظتي الظاهرة والبريمي وما شهدته من الانتخابات من تفاعل ومشاركة من قبل أعضاء الجمعية من تفاعل وتجاوب تكللت باختيار الدكتور سلطان اليحيائي رئيسا للجنة منوهين في نفس الوقت بالدور البناء الذي تضطلع به اللجنة من دور في تعزيز المشهد الصحفي في المحافظتين وإبراز مكانتهما التاريخية والاقتصادية بجانب استيعاب الصحفيين والعاملين في المجال الإعلامي بالمحافظتين عبر تنظيم برامج وفعاليات ومناشط مختلفة،مؤكدا في نفس الوقت على دور اللجان التي شكلت في كل من محافظة ظفار ومحافظتي جنوب وشمال الباطنة ومحافظتي جنوب وشمال الشرقية.

في المقابل استعرض المجلس الفعاليات والمناشط القادمة للجمعية داخليا وخارجيا، فتم تناول الاستعدادات المتعلقة بتنظيم زيارة للأعضاء لجناح السلطنة في معرض أكسبو ٢٠٢٠ حيث اعتمد المجلس قوائم المشاركين والبالغ عددهم ١٢٠ مشاركا حيث سيتم تنظيم هذه الزيارة على أربع مجموعات بواقع ٤ رحلات اعتبارا من ٦ وحتى ١٨ نوفمبر الجاري.
وتناول المجلس أيضا الجوانب المتعلقة بالمشاركات الخارجية وبرامج التدريب بالإضافة لتنظيم فعالية بمناسبة العيد الوطني ٥١ المجيد
وبحث المجلس موضوع دراسة لائحة العضوية بالجمعية حيث وجه بتشكيل فريق لدراسة اللائحة وذلك لتمكينها من مواكبة مختلف التطورات التي يشهدها القطاع الإعلامي بمختلف مؤسساته ومكوناته وبما يفتح الفرصة أمام جميع الصحفيين للحصول على العضوية وفق شروط منظمة وواضحة ومرنه.

شاهد أيضاً

لجنة التدريب والتأهيل بجمعية الصحفيين تعقد اجتماعها الثاني

عقدت لجنة التدريب والتأهيل بجمعية الصحفيين العمانية اجتماعها الثاني للفترة الحالية (2022/ 2023)م برئاسة سعيد بن ناصر النهديرئيس اللجنة وبحضور أعضاؤها، حيث استهل رئيس اللجنة الاجتماع بالترحيب بالأعضاء شاكرا ومقدراً لهم مشاركتهم بالحضور. بعد ذلك تم استعراض الموضوعات المدرجة على أجندة الاجتماع والتي تمثلت في مناقشة بنود ومحتويات مذكرة التعاون الموقعة مع جامعةالتقنية والعلوم التطبيقية فرع نزوى بهدف مباشرة التنسيق مع الجامعة للتعاون الثنائي.  واستعرض الاجتماع مسألة التواصل والتعاون المتبادل مع الجامعات والكليات الخاصة في السلطنة لإمكانية فرص التعاون بين الجمعيةوهذه المؤسسات التعليمية لحصول عدد من أعضاء الجمعية على فرص البعثات أو المنح الدراسية أو الدورات التدريبية في هذه الجامعاتوالكليات، كما تم مناقشة دورة الإعلام الاقتصادي والمقترح عقدها لاحقاً لأعضاء الجمعية خلال شهر يوليو أو أغسطس القادمين فيمحافظة ظفار. بعد ذلك تناول المجتمعون مناقشة الدورات التدريبية المقترحة لعام 2022م، حيث تم الاتفاق على تكليف عدد من أعضاء اللجنة لإعدادالتصورات اللازمة لهذه الدورات من خلال تشكيل فرق عمل بحيث يتكفل كل فريق بإجراء التنسيق اللازم لكل دورة لعرض هذه المقترحات علىمجلس إدارة الجمعية.