الأحد , يوليو 14 2024
أخبار عاجلة

ولنا كلمة : الانضباط العسكري خطوة مهمة

مع التغير الحاصل على سلوك افراد المجتمع والانتشار السريع لثقافة شبكات التواصل الاجتماعي، والانحراف في القيم والمباديء الذي يشهده العالم وطغيان الجانب المادي على الجوانب الأخرى ذات الطابع الأخلاقي والإنساني، والدعوة إلى التخلي عن المعتقدات الصحيحة في ادارة الحياة، والانتقال السريع والمنهج إلى الانحلال وعدم الانضباط والالتزام والتفكك الاسرى، بدأت العديد من الدول منذ فترة إلى اطلاق برنامج ما يسمى بالانضباط العسكري للشباب من ابناء الوطن وهو الاكثر عرضة لتلك التحولات المستوردة، بل البعض اعتبره الزاميا لكل من انهي دراسته العامة، لكي يتعود على انتهاج الأساليب الصحيحة لبناء مستقبله وحياته وبغرس الانتماء والولاء لوطنه ويكون قدوة لعائلته التي سيؤسسها لاحقا.

ومع أن برنامج الانضباط العسكري في سلطنة عمان كان موجودا خلال فترة الصيف، إلا انه لم يكن يستوعب اعداد كبيرة من الطلبة في الوقت الذي كانت فيه مطالبة أن يكون الزاميا، وان يدعم هذا البرنامج لكي تستطيع الوحدات العسكرية استقبال اعداد اكبر مما كانت عليه، وذلك نظرا لحالة التراجع التي تمت ملامستها في عدم التزام مخرجات التعليم ببعض الضوابط المرتبطة بالعمل وايضاً بالتعامل اليومي مع المجتمع، وبالتالي فان استيعاب حوالي 700 طالب هذا العام البعض يعتبره قليلا جدا، قياسا بحجم الاعداد في مراحل التعليم العام، إذا كانت فقط هذه الفئة المستهدفة منه، وذلك نظرا لفوائده الكثيرة والمتعددة اهمها تنمية الروح الوطنية لدى الشباب وتحليهم بالالتزام والانضباط.

ان المجتمع وفي وقتنا الحاضر والفترة القادمة لاشك بحاجه ماسة إلى مثل هذا النوع من الانضباط، وان لا يقتصر ذلك على مرحلة التعليم العام بل يفترض ان يتعدى إلى التعليم الجامعي من خلال تدريب عسكري تحت ما يسمى خدمة العلم او تحت اي مسمى آخر، فالقادم من الانفلات القيمي الوارد إلينا لايزال مجهولا، ولعل هذا المسار ابرز جوانب الوقاية التي كما يقال هي خير من العلاج.

طالب بن سيف الضباري
dhabari88@hotmail.com

شاهد أيضاً

مواقف مشرفة لبلد السلام

راشد بن حميد الراشدي عضو مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية بكلمة الحق التي رفعت وبصوت …