تحية إلى أشاوس عُمان البواسل

راشد بن حميد الراشدي

في يومهم السنوي الماجد الحادي عشر من ديسمبر من كل عام نحتفي جميعًا بجنودنا البواسل، حاملين لواء المجد لعُمان، حامين جبالها وسهولها وبحارها وسماءها في بطولات تحدثت عنها ملاحم التأريخ وأفعال الرجال متسلحين بالعلم والعزيمة وإخلاصهم (لله والوطن والسلطان) في عزة المؤمن المحب لوطنه، الغيور على ترابه.

هكذا هم جنود عُمان بمختلف تشكيلات قوات السُّلطان المسلحة الباسلة منذ تشكيل أفرعها مع بداية عهد النهضة المباركة، والتي هي عمود الوطن وأساس استقراره وعزته وقد حظيت باهتمام خاص من جلالة السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه -، وخاطبها مرات عديدة في سنوات حكمه بتحية الإجلال والإكبار؛ لدورهم الريادي الكبير في تحقيق الاستقرار وحماية الأمن والذود عن كرامة الوطن وشعبه الكريم.

اليوم نستذكر تلك الحقبة السعيدة من تأريخ عُمان الزاهر، وقد غدت قوات السلطان المسلحة بتنظيماتها وأسلحتها المتطورة مثالًا رائعًا للقوات المتكاملة الأركان ضمن الجيوش الحديثة، ومع النهضة المتجددة التي يقودها جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله – تتوقد الهمم نحو بذل الغالي والنفيس من أجل عُمان.

وما احتفاء القائد الأعلى للقوات المسلحة الظافرة مساء الأمس بجنوده إلا تكريم لهم ووفاء لجهودهم المباركة في كل الميادين، فعمان قاطبة كانت على الموعد بالأمس للاحتفال بهذا اليوم الخالد من أيام عُمان الخالدة العزيزة.

فيا جنود عُمان الأوفياء كونوا على العهد والوعد الذي أقسمتم به نحو وطنكم، حريصين على الذود عنه في كل محفل، معاهدين الله والسلطان والأوطان على نصرته، باذلين له أرواحكم من أجل علوه ورفعة شأنه وسُّموه بين جميع البلدان.

عُمان تستحق الخير منكم، وأنتم تستحقون الخير منها والدعاء لكم بأن يحفظكم الله ويُسدد خطاكم ويوفقكم للخير دائماً في كل أمر.

حفظ الله عُمان تحت قيادة جلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم، وحفظ قوات السلطان المسلحة والشعب الغالي الكريم، وأدام الأفراح علينا في كل حين، ‏وتحية أخرى نجددها إلى أشاوس عُمان البواسل في يومهم المجيد.

كل عام وعمان في خير وازدهار.

عضو مجلس إدارة جمعية الصحفيين العمانية.

المصدر:https://alroya.om/p/292802

شاهد أيضاً

فن الدبلوماسية وإتيكيت مقابلات الباحثين عن العمل..

الدكتـور/ سعـدون بن حسين الحمداني دبلوماسي سابق – كلية عُمان للإدارة والتكنولوجيا يتفاخر الدبلوماسيون من …