11 يناير … هيثم المجد والنهضة المتجددة

صلاح بن سعيد المعلم العبري
 صلاح بن سعيد المعلم العبري

صلاح بن سعيد المعلم العبري
عضو جمعية الصحفيين العُمانية

على بركة الله تعالى، وبثوابت متينة، وبعزائم متوقدة، تسير قافلةُ النهضة المتجددة قُدماً نحو غايتها المنشودة وهي عُمان “الوطن والإنسان”، يقود مسيرتها ويرعى نهضتها المتجددة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه- ، ويظهر جلياً جانب أساسي من جوانب الاهتمام السامي الذي يوليه مقام جلالته السامي ألا وهو “تنمية المحافظة” حيث جاء رفع قيمة المبالغ المخصصة لبرنامج تنمية المحافظات من 10 ملايين ريال 20 مليون ريال لكل محافظة خلال سنوات الخطة الخمسية الحالية (2021-2025) ابتداء هذا العام 2022، وتكليف من أصحاب المعالي والسعادة المحافظين بتقديم خطة تنفيذية سنوية للجهات المعنية حول كيفية استغلال هذه المخصصات، وهذا من حرصه- أعزه الله- واهتمامه بأن تعُم النهضة المتجددة بإنجازاتها في كُلّ شبر من تراب وطننا العزيز.

ومن بين ما وجه به- أيده الله- تقديم الدعم المالي المناسب لجمعيات المرأة العمانية، ومراكز التأهيل للأشخاص ذوي الإعاقة الحكومية منها والأهلية في جميع محافظات السلطنة حرصا من جلالته- أعزه الله – على قيام تلك الجمعيات والمراكز بأدوارها الفاعلة والمهمة، وإيمانًا من لدنه حفظه الله بإسهاماتها الحيوية في خدمة المجتمع وتنميته، لتؤكد تلك التوجيهات السامية فلسفة الحكم الرشيد في المضي قدما نحو التنمية وتهيئة العمل على تنفيذ الرؤية المستقبلية «عُمان 2040»، وتحقيق كافة أهدافها التنموية، وحبذا لو تكون الأولويات نحو المشاريع التي تعمل على تعزيز الرعاية الصحية والتعليم والحكومة، وقد رأينا حرص جلالته- أبقاه الله- خلال لقائه بشيوخ ولايات عدد من المحافظات وذلك بحصن الشموخ العامر بولاية منح وتوجيهه بالعمل التكاملي بين الحكومة والمواطنين، وهو ما يؤكد عليه جلالته حفظه الله دوماً ومنذ توليه مقاليد الحكم بأن شراكة المواطنين في صناعة حاضر البلاد ومستقبلها دعامة أساسية من دعامات العمل الوطني لتحقيق التطلعات والآمال المرجوة في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية والاجتماعية التي تلامس تطلعات الوطن والمواطن، وهنا لابد أن ننادي الشباب الطموح وأصحاب الأعمال وخاصة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بشحذ الهمم للعمل جنباً إلى جنب والإدلاء بآرائهم الإيجابية لخدمة العمل التنموي والخطط الحكومية لتحقيق كافة أهداف الرؤية المستقبلية لعمان 2040.

نرفع أكف الضراعة إلى المولى القدير أن يحفظ مقامه السامي وأن يمد في عُمره، وأن يبارك في مسيرته الماجدة، لكل ما فيه خيرُ عُمان “الوطن والإنسان” حاضراً ومستقبلاً “.

المصدر: https://alnaba.news/?p=79067

شاهد أيضاً

الهويريني في ذمة الله

راشد بن حميد الراشدي * إنه أخي وصديقي الكاتب والإعلامي والمُفكر علي عبدالله الهويريني الذي …