كلمة الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس جمعية الصحفيين العمانية في الملتقى العماني لصناع الإعلام

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه و من والاه إلى يوم الدين .

  • المكرم الشيخ/ عبدالله بن شوين الحوسني عضو مجلس الدولة ـ رئيس لجنة حقوق الإنسان .. راعي حفل افتتاح الدورة الأولى من “الملتقى العماني لصنّاع الإعلام” .
  • المكرمين .
  • أصحاب السعادة .
  • ضيوفنا الأعزاء .
  • إخواني و زملائي الصحفيين و الإعلاميين .
  • الحضور الكريم .

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

نحييكم و نرحب بكم في الدورة الأولى لهذا الملتقى الإعلامي الذي تنظمه جمعية الصحفيين العمانية بالتعاون مع مؤسسة الرؤية ، و الذي سيتناول في جلساته محاور مهمة لموضوع الإعلام الرقمي ، يشارك في تقديمها كوكبة من الخبرات الإعلامية العمانية و العربية التي عاصرت جيلي الإعلام حتى هذه اللحظة هما جيل الإعلام المعروف للجميع الذي يطلق عليه الإعلام التقليدي ، و جيل الإعلام الرقمي الذي تتعدد مسمياته منها : الإعلام التقني ، و الإلكتروني ، و التفاعلي ، و / إعلام الوسائط المتعددة multi media / ، و / الإعلام الشبكي الحي على خطوط الاتصال online media / ،
و / الإعلام السيبروني CYBER MEDIA / و / الإعلام الشعبي HYPER MEDIA/ و غيرها من المسميات .

فلهذه الكوكبة الرائعة نوجه الشكر الجزيل و فائق الامتنان على تلبيتها الدعوة للمشاركة في هذا الملتقى ؛ لتقدم لنا عصارة فكرها و معرفتها و خبرتها و رؤيتها حول الإعلام الرقمي الذي أصبح إعلاما فاعلا و مؤثرا في حياتنا اليومية ، و كيفية النهوض بهذا الإعلام الجديد ، و سبل مواجهة التحديات و العراقيل التي يمكن أن تقف أمام هذا الإعلام الحديث الذي استطاع أن يغير نظرتنا النمطية حول مفهوم الإعلام و وسائله المؤثرة و قدرته على اختراق فضاءات الفكر البشري ، و التأثير إيجابا و سلبا على سلوك و قيم و مبادئ المجتمع الإنساني ..

الحضور الكريم ..

لقد أفرزت ثورة تكنولوجيا الاتصالات نمطاً إعلامياً جديداً يختلف في مفهومه و سماته و خصائصه و وسائله عن الأنماط الإعلامية التقليدية ، إذ أوجد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي قنوات للبث المباشر من جمهورها في تطور يغير من جوهر نظريات الاتصال المعروفة ، و يوقف احتكار صناعة الرسالة الإعلامية لينقلها إلى مدىً أوسع و أكثر شمولية ، و بقدرة تأثيرية و تفاعلية لم يتصوّرها خبراء الاتصال.

كما أحدثت ثورة المعلومات التي يعيشها العالم الآن طفرة هائلة في الصناعة الإعلامية و أنماط استهلاك المعلومات و إنتاجها و نشرها و التشارك فى مضامينها ، حيث أدى هذا التطور إلى تقسيم القطاع الإعلامي كما ذكرت آنفا إلى مجالين هما : “الإعلام التقليدي” الذي يضم الصحف و المجلات و الإذاعة و التليفزيون ، و ”الإعلام الجديد” الذي يقوم على تدفق المعلومات عبر شبكة الإنترنت و الهواتف المحمولة ، بما في ذلك مواقع التواصل الاجتماعي.

و لهذا / يُعرّف / المختصون و خبراء الاتصال الإعلام الرقمي :
/ بأنه الإعلام الذي يستخدم كافة الوسائل الاتصالية المتاحة للوصول إلى الجمهور أينما كان وكيفما يريد / .

و قد تعددت وسائل الإعلام الجديد و أدواته و هي تزداد تنوعاً و نمواً و تدخلاً مع مرور الوقت ، و من هذه الوسائل :
المحطات التلفزيونية التفاعلية ، و التلفزيون الأرضي الرقمي ، و تلفزيون الآي بي ، و تلفزيون الانترنت ، و الفيديو عند الطلب ، و الصحافة الإلكترونية ، و منتديات الحوار ، و المدونات ، و المواقع الشخصية و المؤسسية و التجارية ، و مواقع الشبكات الاجتماعية ، و الإذاعات الرقمية ، و شبكات المجتمع الافتراضية ، و المجموعات البريدية ، و الهواتف الجوالة التي تنقل الإذاعات الرقمية ، و البث التلفزيون التفاعلي ، و مواقع الانترنت ، و الخرائط الرقمية ، و مجموعات الرسائل النصية و الوسائط المتعددة ، و لا شك أننا سنشهد في قادم الأيام أنواعا و أشكالا و أنماطا أخرى من وسائل و منصات الإعلام الجديد .. فالعقل البشري لديه من المخزون المعرفي الذي أودعه الله فيه ، و قوة التحدي على الابتكار و تحقيق الطموح الكثير و الكثير ، و لن يتوقف كل ذلك عند حد معين طالما استمرت الحياة على هذه الأرض.

لقد حقق الإعلام الرقمي اكتساحاً كبيراً ، و فرض سيادة قوية من حيث الانتشار ، و اختراق كافة الحواجز سواءً كانت حواجز مكانية أو زمنيه ، بالإضافة إلى التنوع اللامحدود في رسائله و محتواه نظراً لما يملكه من قدرات و مقومات تمكنه من الوصول للجميع و في أسرع وقت ممكن ، مخترقا الحجب و الحواجز التقنية التي تعتمد عليها وسائل الإعلام التقليدي ؛ نظرا لما يملكه من خصائص تميزه و ينفرد بها ، و تنوع و تعدد المحتوى و سهولة الوصول إلى الجمهور.

و مع ما حققه الإعلام الجديد أو الإعلام الرقمي من نجاحات عظيمة و قفزات هائلة إلا أنه بلا شك يواجه العديد من التحديات و المعوقات التي تقف أمامه و تعرقل مسيرته المتواصلة منها ما يتعلق بالدعم و التمويل ، و منها ما يخص القوانين و التشريعات التي تنظم عمله و أداءه ، و منها ما يرتبط بالقدرة على توفير الوسائل و الأجهزة التي تساعد على تنفيذ رسائله و محتواه ، ناهيك عن قلة الكفاءات و الخبرات الاحترافية القادرة على التعامل مع هذا الإعلام الجديد و الإبداع فيه .

  • الشيخ المكرم .
  • المكرمين .
  • أصحاب السعادة. – الحضور الكريم .
  • الزملاء و الزميلات .

لا شك أن هذا الملتقى الإعلامي الأول و الهام سيثري معارفنا ، و سيوسع مداركنا في هذا الجانب ، و سيوجه بوصلة أدائنا و توجهاتنا نحو أحسن السبل لتقديم أفضل رسائل وأ قوى محتوى لجمهور الإعلام الرقمي ..

أرجو لكم مزيدا من الفائدة مما سيقدمه المشاركون ، و مما سيطرح في النقاشات المصاحبة .

/ شكرا جزيلا لكم جميعا ./

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .

شاهد أيضاً

لجنة التدريب والتأهيل بجمعية الصحفيين تعقد اجتماعها الثاني

عقدت لجنة التدريب والتأهيل بجمعية الصحفيين العمانية اجتماعها الثاني للفترة الحالية (2022/ 2023)م برئاسة سعيد بن ناصر النهديرئيس اللجنة وبحضور أعضاؤها، حيث استهل رئيس اللجنة الاجتماع بالترحيب بالأعضاء شاكرا ومقدراً لهم مشاركتهم بالحضور. بعد ذلك تم استعراض الموضوعات المدرجة على أجندة الاجتماع والتي تمثلت في مناقشة بنود ومحتويات مذكرة التعاون الموقعة مع جامعةالتقنية والعلوم التطبيقية فرع نزوى بهدف مباشرة التنسيق مع الجامعة للتعاون الثنائي.  واستعرض الاجتماع مسألة التواصل والتعاون المتبادل مع الجامعات والكليات الخاصة في السلطنة لإمكانية فرص التعاون بين الجمعيةوهذه المؤسسات التعليمية لحصول عدد من أعضاء الجمعية على فرص البعثات أو المنح الدراسية أو الدورات التدريبية في هذه الجامعاتوالكليات، كما تم مناقشة دورة الإعلام الاقتصادي والمقترح عقدها لاحقاً لأعضاء الجمعية خلال شهر يوليو أو أغسطس القادمين فيمحافظة ظفار. بعد ذلك تناول المجتمعون مناقشة الدورات التدريبية المقترحة لعام 2022م، حيث تم الاتفاق على تكليف عدد من أعضاء اللجنة لإعدادالتصورات اللازمة لهذه الدورات من خلال تشكيل فرق عمل بحيث يتكفل كل فريق بإجراء التنسيق اللازم لكل دورة لعرض هذه المقترحات علىمجلس إدارة الجمعية.