جلالة السلطان يوجه بوضع خطط استراتيجية لإدارة الكوارث.. ويؤكد ضرورة تكامل جهود مؤسسات الدولة لتنفيذ البرنامج الوطني للتشغيل

◄ جلالته يستمع للموقف التنفيذي للتعامل مع الحالة المدارية الأخيرة

◄ توجيه قطاعات الدولة للعمل على الجاهزية المسبقة للتعامل مع الحالات الطارئة مستقبلًا

◄ توفير كافة مستلزمات حماية السكان من التأثيرات المباشرة للأعاصير

◄ رفع جاهزية جميع القطاعات وتهيئة مراكز الإيواء وتطوير أنظمة تصريف المياه

◄ مراجعة تخطيط التجمعات السكانية ومشاريع البنى الأساسية من حيث توزيعها وتصميمها

◄ جلالته يؤكد أهمية إيجاد آليات وقنوات اتصال مع الشباب والاستماع إلى تطلعاتهم واحتياجاتهم

◄ مجلس الوزراء يتولى متابعة تنفيذ مبادرات التوظيف أولًا بأول

◄ “ميزانية 2022” تتسق مع “الخمسية العاشرة” والأهداف التنموية الاقتصادية والاجتماعية

◄ ميزانية السنة المالية المقبلة تستهدف مساندة النمو الاقتصادي وتشجيع الاستثمار

◄ جلالته يوجه قطاعات الدولة بالتعاون للحفاظ على الاستدامة المالية واستمرار مسارات التنمية

◄ اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق أهداف “عمان 2040” عبر التعاون مع “وحدة المتابعة”

مسقط- العمانية

تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم- حفظه الله ورعاه- فترأس صباح أمس اجتماع مجلس الوزراء الموقر بقصر البركة العامر.

واستهل جلالته الاجتماع بالحمد لله والثناء عليه- سبحانه وتعالى- بما أنعم به من أفضال على هذا البلد العزيز وأبنائه الأوفياء، سائلاً الله العلي القدير أن يديم وافر نعمائه على هذا الوطن وأبنائه، وأن يسبغ عليهم وعلى كافة المقيمين موفور الصحة والخير والسلام.. إنه سميع مجيب الدعاء.

ثم تفضل جلالته باستعراض الأوضاع على الساحة المحلية، وبعد أن أشاد- أبقاه الله- بالجهود المخلصة التي تقوم بها كافة أجهزة الدولة في كل المجالات والقطاعات، استمع جلالته إلى الموقف التنفيذي للتعامل مع الحالة المدارية الأخيرة، وما جسده أبناء عمان الأوفياء من قيم المجتمع العماني من إيثار وتآزر وتعاون في مساندة الجهود الوطنية، مؤكداً- أعزه الله- متابعته للإجراءات المتخذة للتعامل مع هذه الحالة، وموجهاً كافة قطاعات الدولة بالتنسيق بينها للعمل على الجاهزية المسبقة للتعامل مع الآثار المترتبة على الحالات الطارئة مستقبلاً- لا قدر الله- وذلك من خلال وضع خطط استراتيجية لإدارة الكوارث تأخذ في الاعتبار المتغيرات المستقبلية، وتوفير كافة مستلزمات حماية السكان من التأثيرات المباشرة للأعاصير، ورفع جاهزية جميع القطاعات وتهيئة مراكز الإيواء، ومراجعة تخطيط التجمعات السكانية ومشاريع البنية الأساسية من حيث توزيعها وتصميمها، وتطوير أنظمة تصريف المياه.

وإشارة إلى دور الشباب في مسيرة التنمية لكونهم حاضر الأمة ومستقبلها، أكد جلالته أهمية إيجاد آليات وقنوات اتصال مع الشباب لإيضاح كافة الجهود المبذولة لتلبية متطلبات مسيرة التنمية في مختلف القطاعات، والاستماع إلى تطلعاتهم واحتياجاتهم، موجهًا- أبقاه الله- بقيام أصحاب المعالي والسعادة المحافظين وبمشاركة الجهات المعنية بعقد لقاءات دورية مع الشباب لهذا الغرض ومناقشة المواضيع التي تحظى باهتمامهم، والاستماع إلى آرائهم ووجهات نظرهم؛ بما يساعدهم على أداء دورهم المنشود في الإسهام بمسيرة البناء والتنمية الشاملة لهذا الوطن العزيز.

وفي إطار حرص ومتابعة جلالته لمستجدات مبادرات التشغيل المعتمدة من قبل الحكومة والموقف التنفيذي للبرنامج الوطني للتشغيل، أكد جلالته- أعزه الله- ضرورة تكامل جهود جميع مؤسسات الدولة في هذا الشأن، موجهاً- أبقاه الله- باستمرار إيجاد الحلول والبرامج المناسبة، بحيث يقوم مجلس الوزراء بمتابعة تنفيذ المبادرات الخاصة بالتوظيف أولاً بأول.

وبعد أن أكد جلالة السلطان المعظم أن الميزانية العامة للدولة للسنة المالية 2022 تأتي متسقةً مع أهداف الخطة الخمسية العاشرة التي تعد أولى الخطط الخمسية لتنفيذ رؤية “عمان 2040″، وتهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف التنموية الاقتصادية والاجتماعية، وأهمها الحفاظ على الاستقرار المالي المتوازن وتكثيف جهود مساندة النمو الاقتصادي وتحفيزه وتشجيع الاستثمار، وحث القطاع الخاص لقيادة وتنشيط قطاعات التنويع الاقتصادي، فقد وجه- أعزه الله- كافة قطاعات الدولة بالتعاون للحفاظ على الاستدامة المالية واستمرار مسارات التنمية في كافة المجالات.

وفي هذا السياق، أكد جلالته- حفظه الله ورعاه- ضرورة العمل بنظام متكامل من قبل كافة الجهات لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتحقيق أهداف الرؤية المستقبلية “عمان 2040″؛ وذلك من خلال التعاون مع وحدة متابعة تنفيذ الرؤية لتمكينها من تنفيذ أعمالها بشكل صحيح، موجهًا جلالته بمتابعة التقدم المُحرز في هذا الشأن وبتقديم الدعم اللازم للجهات الحكومية لتحقيق مستهدفات الرؤية في كافة القطاعات ومعالجة التحديات التي تواجه الوحدة والجهات المعنية.

وفي ختام الاجتماع.. تفضل جلالة السلطان المعظم- حفظه الله ورعاه- بالتطرق إلى عدد من الجوانب التي تهم الوطن والمواطنين، وأسدى توجيهاته بمواصلة كافة مؤسسات الدولة تهيئة الظروف الملائمة للارتقاء بمستوى الأداء على كافة الأصعدة، متمنيًا جلالته للجميع دوام السداد والتوفيق لما فيه الخير والنماء لهذا الوطن العزيز وأبنائه الكرام.

المصدر: https://alroya.om/p/289862

شاهد أيضاً

تسعيرة الوقود معادلة غير مفهومة!!..

الإعـلامي/ محمد بن خميس الحسني alhassani60536@gmail.com “عـزف عـلى وتـر مقـطـوع”.. تسعيرة الوقود معادلة غير مفهومة …