بشارة .. الخير جاي..

محمد بن خميس الحسني

[email protected]

“عزف على وتر مقطوع”..

ما أجملها من عبارة حين تتحقق، فمن منا لا يحب الخير هنا دلالة على الخبر المفرح مهما كانت درجته خير وفير أم  خير وسط أم خير قليل المهم هناك أمر مفرح سيحدث وعلينا انتظاره. الأهم منه يكون ذلك الخبر فيه حاجة تفرح النفس وتبهج القلب.

ولا يخفى عليكم أنني كنت من الناس الذين يصدقون أي خبر فيه عبارة ( الخير جاي) بغض النظر عما يحمله ذلك الخير في جانب من جوانب الحياة، فما حدث قبل أيام من بعض التغريدات في السوشيال الميديا شغلت العديد من الناس، ولا يلامون كونهم صدقوا وكانوا من المنتظرين مثلي، فكما أسلفت النفس تلهث وراء الأخبار المفرحة.

عملية التأكد من صحتها أو لا  مهما بلغ  الانتظار من وقت  لا يهم، لأن معظمنا في داخلة يتمنى ويمني النفس بحدوث أي خبر سعيد والعامل النفسي السيكولوجي في مثل هذه الحالات يدفعه للتصديق كونها صدرت من مغردين مشهورين لهم متابعين بأعداد كبيرة وسمعة وصدى جيد في المجتمع وحتى لو لم يكن ذلك الخبر صادر من مغردين مشهورين كذلك الحال سيكون له نصيب من المتابعين وسنجد هناك من ينتظر تحقيقه.

وجاء اليوم الموعود ولم يحدث شيء من ذلك الخير المنتظر ، هنا لا يتوقف الأمر فقط عند عملية الإحباط للناس التي كانت تنتظر وإنما سيتولد عندهم نوع من عدم الثقة في أية أخبار ثانية تصدر من بعض المغردين وبالتالي قد يخسر نسبة من متابعيه.

نعم اتفق مع القائل ربما هناك مبررات لأولئك المغردين لأهداف عدة منها نشر البهجة والفرح والسبق في نفوس متابعيهم، ولزيادة عدد المتابعين، فجلب خبر فيه الخير لعامة الناس من المؤكد ستزداد الثقة بالمغرد لأخبار قادمة.

هــمــســة ..

جميعَا يحب الشهرة وكلنا يحب خبر السبق ومعظمنا يتعلق بأي خبر وإن كان هامشيًا المهم أنه يحمل في طياته منفعة خدمية، ولكن يجب علينا أن نتعلم درسًا مما حدث ويحدث من تغريدات مفرحة مبشرة وأن نحاول أن لا نصدقها دون تمحيصها بحيث تكون تلك التغريدة مفسر للخبر أي لا تكون مبهمة مثل بعض التغريدات الماضية.

تلك التغريدات تعتبر مجهولة التفاصيل وبالتالي إمكانية حدوثها ضئيل تعتمد على عبارتي (صدور الخبر) أو (لا جديد) هنا من الأفضل أن نكون محايدين نسمع الخبر التقديمي دون إعطائه تلك الأهمية الرامية للانتظار.

غريب أمر بعضنا فعلى الرغم من تكرار مثل هذه التغريدات التنبُّئية وما بها من أخبار لا تحدث إلا أننا نظل نستمر في اللهث ورائها وتصديقها.

نتمنى في القريب العاجل سماع أخبار مفرحة مهمة مؤكدة تعم جميع أفراد المجتمع.

دمـتـم فـي ود..

المصدر:https://asdaaoman.com/%d8%a8%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%8a%d8%b1-%d8%ac%d8%a7%d9%8a/

شاهد أيضاً

فن الدبلوماسية وإتيكيت مقابلات الباحثين عن العمل..

الدكتـور/ سعـدون بن حسين الحمداني دبلوماسي سابق – كلية عُمان للإدارة والتكنولوجيا يتفاخر الدبلوماسيون من …